علت أصوات الفرنسيين ضد الرئيس الفرنسي فيما كان ماكرون يجول موزعاً قبلاته في شوارع بيروت عقب انفجار الميناء في الرابع من آب الماضي. لقد وجه سياسيون وصحافيون فرنسيون انتقاداتهم الحادة لماكرون مطالبين بعدم عودته والتوقف عن التدخل في مشاكل الآخرين