رأي


  • الصادق المهدي... رجل كل العصور

    محمد كريم
    تظل شخصية بقامة الصادق المهدي نموذجاً مهماً ومباغتاً وربما محيراً لفرضيات دور الفرد في التاريخ؛ فالمهدي يمثل دون منافس الشخصية الأطول عمراً في السياسة السودانية، والحكيم الذي تواصل معه الجميع بمن فيهم أركان نظام البشير قبيل سقوطه، والسياسي البارع ذو الهالة الملفتة، كما لمحه كثيرون ولفت انتباههم إلى طلاقة لسانه وسرعة مراوغاته "الدبلوماسية".

  • السجن ولون البشرة في أميركا.. لماذا ما زالت النظرية ضرورة؟

    دانييل يونسي
    لقد وجدت العنصرية المبنية على نسبة الميلانين في البشرة ضمن ثقافة المركزية الأوروبية منذ فترة طويلة قبل بدأ حركة الاستعمار، كما أنّ "الإجرام الأسود" كان محورياً في النظريات العنصرية للعلم الزائف الغربيّ الذي أنتجه القرن التاسع عشر، وكذلك فإنّ دوريات شرطة العبيد كانت مركزية في صعود الشرطة الأميركية.

  • ضوء في آخر النفق؟ نعم ولكن

    سلافوي جيجك
    لذلك ربما تكون أفضل طريقة للاستنتاج هي تكرار التحذير المعروف جيداً والذي يضاف أحياناً إلى فكرة الضوء في نهاية النفق: فلنتأكد من أن هذا الضوء ليس ضوء قطار آخر يندفع نحونا من على الجانب الآخر من النفق.

  • عن التعب والتاريخ وكرمان

    هادي قبيسي
    للوصول يلزمنا انتظار لحظة التاريخ، حيث تنتظم إخفاقات وأزمات الدول التي تحاول خنق ما تبقى من روح الانعتاق، انتظار لا يقل أهمية وخطورة عن الاقتحام والالتحام، لأنه يحدد الموسم المناسب للتغير الجذري، ولا يقل قيمة عن حصيلة القرون الثلاثة الماضية من التعب والجوع، نحن على حافة ثلاثمائة عام من الاستعمار الضاري

  • مصر.. ماذا بعد تآكل المكان وانكماش المكانة؟

    ص. م
    قبل المسيحية والعروبة والإسلام، هناك ما يدل على أن حركة مصر وتفاعلها مع محيطها ضرورة من ضرورات وجودها، حتى لو بدا أنها مستقرة دائماً على ضفاف النيل. في "فلسفة التاريخ" ألحق هيجل وادي النيل بالنظم الأسيوية النهرية الكبرى، ومن مصادفات الجغرافيا، أن النيل يجنح ناحية الشرق بنسبة الثلث الى الثلثين، فالمسافة بين شاطئ البحر الأحمر عند القصير وضفة النيل الشرقية حوالي 150 ميل.

  • أولويات الوحدة الإسلامية: الوحدة السياسية

    خليل قصيباني
    تحرير فلسطين أم إزالة "إسرائيل"؟ تحقق أحدهما يفيد حكماً تحقق الآخر، إلا أنهما يختلفان من حيث انتخاب أحدهما شعاراً للعمل السياسي والتحرري.