عربي ودولي


  • أنيس النقاش: نص أخير

    أنيس النقاش
    "إسرائيل" ليست كياناً سياسياً جاثماً على أرض فلسطين فحسب. هي أكبر من ذلك بكثير. ربما لم يفهم البعض هذه المسألة بطريقة سليمة. ربما تعيش الشعوب اليوم تصورات اختزالية عن "إسرائيل".

  • قواعد عسكرية تركية في آذربيجان؟

    هيئة التحرير
    تتزايد الأخبار الواردة من آذربيجان حول احتمال إنشاء قواعد عسكرية تركية في كل من منطقتي آبشوران، وناخيتشيفان في آذربيجان، وفي ما يلي نطل على أهم مميزات هاتين المنطقتين

  • مواقف القوى الإقليمية من الصراع الآذربيجاني الأرميني

    هيئة التحرير
    خضع إقليم نيغورني كاراباخ ذو الأغلبية الأرمينية والأقلية الآذرية لسيطرة القياصرة منذ نهاية القرن التاسع عشر، ثم أُلحق بعد الثورة البلشفية بجمهورية آذربيجان متمتعاً بحكم ذاتي استمر حتى سقوط الاتحاد السوفيتي مطلع التسعينيات. ومع مطالبة الأرمن فيه بالاستقلال وإعلان السلطة المحلية المستقلة عام 1991، ألغت آذربيجان الحكم الذاتي وخاضت حرباً ضد المجموعات الانفصالية فيه، ثم ما لبثت أن توسّعت الحرب لتصبح حرباً أرمينية - آذرية

  • قزوين؛ ما وراء القوقاز

    هيئة التحرير
    ثمة مشاكل قانونية حول ثروات بحر قزوين كانت قد تفجرت بين الدول المتشاطئة البحر منذ نهاية الحرب الباردة عام 1991. ولم تكن المشاكل منحصرة قط في ترسيم قاع البحر، بل وأيضا في مسألة الترسبات الهيدروكربونات الكبيرة الموجودة على جرفه. ومن البداية ضهر طرحان أو ثلاث لعلاج المسائل العالقة

  • هل حان وقت عودة العلاقات المصرية الإيرانية؟

    محمد العربي
    يبدو هذا السؤال مخاتلاً؛ فوقت عودة العلاقات المصرية الإيرانية قد حان منذ أمد طويل. وفي الحقيقة، ما كان لهذه العلاقات أن تقطع أبداً خاصة بين دولتين مركزيتين في تاريخ وحضارة وسياسة المنطقة. في ظل الحالة الانتقالية الطويلة التـي تعيشها المنطقة وما يصاحبها من أعراض الفوضـى والعنف والانقسام والتنافس وتبدل أسس النظام الإقليمي

  • الاحتلال الأمريكي في سوريا: "شو إلكن هون؟"

    علي حمية
    وقف أعزلاً في وجه الدورية الأمريكية المؤللة بقامته الفارعة، نزع العلم الأمريكيّ عن الآلية وصرخ في وجه جنود الإحتلال المدججين بالسلاح "شو إلكن هون؟" وأردف كلمتي "Go America" بإنكليزية مكسرة لكنها أكثر بلاغةً من أطنان الخطابات الفارغة، فبدا عملاقاً بين أقزام اليانكي وكل الصامتين مغمضي العين عن الاحتلال الأمريكي لشمال شرق سوريا.

  • طالبان والأمريكان: سلام الأضداد فوق الأنقاض

    أيمن محمد
    في هذه السياقات الطويلة، والمسارات المعقدة، والظروف الإقليمية المركبة، جاء توقيع اتفاق السلام بين الولايات المتحدة وطالبان، بعد عام من المحادثات، وتسع جولات من المفاوضات المضنية، وتعثر توقيعه أكثر من مرة. وكان لافتاً غياب الحكومة الأفغانية المدعومة من واشنطن عن المفاوضات وعن مراسم التوقيع.

  • بايدن والإرهاب في الشرق الأوسط: هل ستكرر واشنطن أخطاء الماضـي؟

    محمد العربي
    يقول وزير الدفاع الأمريكي الأسبق روبرت جيتس عن الرئيس المنتخب جو بايدن، نائب أوباما حينذاك، في مذكراته المعروف بـ"واجب Duty" "إن بايدن رجل فاضل، لكنه كان مخطئًا في كافة قضايا السياسة الخارجية التـي عمل عليها"

  • شرق الفرات: سباق الوقت والنفوذ

    مرتضى عباس
    استمرار المسار التصادمي وبشكل متسارع في الفترة القادمة يدل على قراءة أطراف الصراع لحل في الأفق. وبلحاظ أن القوى الموجودة شرق الفرات كانت نفسها تدير الصراع في ليبيا، نرى أن ثمة إمكانية لتطبيق السيناريو الليبي، بالوصول بالعمل العسكري إلى الذروة ثم الجلوس لترسيم حدود الرابح والخاسر على طاولة المفاوضات.

  • اليمن "السعيد" ينزف نفطاً

    علي حمية
    لم تُفلح تحذيرات مبعوث الأمم المتحدة مارتن غريفيث في تسليط الضوء على القضية وما زال الصمت سائداً في تلك البقعة البائسة الواقعة بين مراكش والمنامة فآلام اليمنيين ومعاناتهم وتضرر أرزاق صياديهم وسكنة شواطئهم لا قيمة له في الإعلام العربي الذي اعتاد ألا ينبس ببنت شفةٍ حين يتعلق الأمر بما يمكن أن يزعج "طويل العمر" السعودي المنهمك منذ سنوات في عملية "إعادة الأمل"

  • مناورات تسبق الحرب

    هيئة التحرير
    لم تكن المواجهة العسكرية بين كل من أرمينيا وآذربيجان أمراً مفاجئاً لمراقبي القوقاز. الحرب وبالرغم من إيقاعها السريع، كانت قد سُبقت بمناورات روسية – أرمينية من جهة، وتركية آذرية من جهة أخرى، في الشهرين المنصرمين، الأمر الذي يفتح المجال واسعاً أمام قراءة هذه الحرب ومسبباتها، بما يتجاوز الأسباب المباشرة لاندلاعها

  • ثورة مضادة تستكمل مسيرتها بالتطبيع

    عصام شعبان
    رغم تواتر التصريحات والمضي خطوات نحو تطبيع عربي - إسرائيلي، إلا أن الغضب لم يتجاوز الواقع الافتراضي لأسباب عدة منها: النظم السلطوية الحاكمة المؤيدة للتطبيع والمرتهنة لمروجيه، ومنها أزمة القوى المناهضة للتطبيع، ومنها قوى اليسار العربي الذى تراجع دوره لأسباب عدة بعدما كان يقود حركة مناهضة التطبيع منذ اتفاقية كامب ديفيد

  • مراكز استطلاعات الرأي الأميركية تحت المجهر

    محمد جنبلاط
    لطالما كانت مراكز الاستطلاعات ركيزة أساسية ترسم نتائج استطلاعاتها سياسات ومسارات الحملات الانتخابية بين المتنافسين، لا بل يمكن الذهاب أبعد من ذلك حدّ القول إنها كانت عاملاً أساسياً مقرراً لنتيجة الانتخابات، ونبوءة صادقة يتحضر الجميع للتعامل مع مرحلة ما بعد الإنتخابات بناءً عليها

  • العراق في مرمى الأطماع الصهيونية

    فيصل الأشمر
    قلما يلتفت المهتمون بالشأن الصهيوني - الإسرائيلي إلى الأطماع الصهيونية بالعراق، وإن كان جارياً على الألسنة القول المعروف «أرضك يا إسرائيل من الفرات الى النيل»، الذي يردده الكتّاب في كتاباتهم.

  • الإنتخابات الأميركية سعودياً

    موسى الساده
    هنالك من يحيل تزامن وصول كل من ترمب ومحمد بن سلمان ونتنياهو إلى سدة الحكم لمحض الصدفة، بيد أن الصدفة في ذاتها كمفهوم تستلزم صيرورة تطور موضوعية للأحداث الطبيعية والإجتماعية. وعليه، ولتفسير الصدفة علينا تقصي جذر الضرورة الموضوعية تلك.

  • كشمير: في قلب آسيا والثورة

    محمد فرحات
    وسط زحمة الحضور والهتافات المؤيدة بالقبضات، صعد على منبر جمعة أهل السنة والجماعة في كشمير إمام جمعة بعمامة سوداء قائلاً "نحن جئنا لنقول أن طريق النصر هو القرآن". كانت هذه هي الزيارة الأولى لإمام جمعة طهران السيد علي الخامنئي إلى كشمير عام 1980.

  • بايدن العجوز والديمقراطية الشائخة

    أيمن محمد
    قبل حوالي عقد من الزمن، نشر المؤرخ البريطاني الشهير إيريك هوبزباوم كتاباً بعنوان "العولمة والديمقراطية والإرهاب"، استشرف فيه أفول الديمقراطية الليبرالية وعدم امكانية استمرار نجاحاتها التي أريد تعميمها على مستوى المعمورة، وذلك على عكس ما رآه قبل ذلك المفكر السياسي الأميركي فرانسيس فوكوياما، بأنها تشكّل"نهاية التاريخ".

  • النووي الإيراني: مسار قانوني وانقلاب أميركي على التأسيس

    أحمد عيسى
    مرّ الملف النووي الإيراني منذ نشأته في ستينيات القرن العشرين، بالعديد من المراحل، يُمكن تقسيمها إلى مرحلتين أساسيتين، الأولى هي مرحلة النشأة والتأسيس وإقامة البُنى النووية الأساسية (1958– 2002)، أما الثانية فهي مرحلة الشكوك والمواجهة الدولية (2002– حتى الآن).

  • البريطانيون في سوريا: الحنين الاستعماريّ المدمّر

    جو غانم
    في الأيام الأخيرة من شهر كانون الثاني العام 2021، وبينما كانت قوات الفرقة الرابعة في الجيش السوريّ، تحاصر بلدة "طفس" في ريف درعا الغربي، وبعد أنْ ماطل المتمرّدون هناك وراوغوا كثيراً، وصولاً إلى تهديدهم الواثق باستحضار الطيران الإسرائيلي للمشاركة في أيّة معركة محتملة، وصلت الأوامر من دمشق بالاقتحام خلال ساعات، مهما كلّف الأمر

  • من ترامب إلى بايدن: سوريا تحت الضغط

    قاسم الشاغوري
    إن تغيير الرئيس الأمريكي لا يعني تغييراً في الاستراتيجية الأمريكية للسياسة الخارجية، فهناك ملفات ثابتة لا تتغير فيها الاستراتيجية بتغير الرئيس، بل ربما يختلف التكتيك والنهج، وربما تتبدل الأولويات، كملف الشرق الأوسط وحماية الكيان الصهيوني، وتطبيع العلاقات العربية – الإسرائيلية، كذلك مسألة العلاقة مع إيران وبرنامجها النووي، وقضية احتواء الصين، ولجم النفوذ الروسي. تعرف سورية هذه الحقيقة تماماً

  • ترامب وبايدن والصراعات القادمة

    منير شفيق
    أما المشكلة مع إيران ومحور المقاومة في عدم حدوث اختلاف في الجوهر وإنما في إدارة الصراع، فترجع لعلاقته بالكيان الصهيوني، ولكونه المشكلة مع إيران ومحورها هي في أساسها متعلقة بالصراع مع الكيان الصهيوني، مما يحول دون محاولة التهدئة مع إيران لإبعادها عن الصين. ولهذا ستتوقف العلاقات القادمة على موضوع البرنامج الصاروخي البالستي الإيراني ودعم إيران للمقاومة في فلسطين ولبنان وسوريا

  • في شي أكبر مني ومنك

    هيئة التحرير
    بالرغم من محاولة روسيا إخفاء مشاركتها العسكرية المباشرة في ليبيا، وبالرغم من الحديث عن سحب قوات شركة "فاغنر" الأمنية الروسية من طرابلس الغرب، إلا أن مسؤولية روسيا عن إرسال مقاتلات MiG-29 وقاذفات Su-24 إلى ليبيا باتت مؤكدة بعيد نشر "قيادة أفريقيا" في الجيش الأميركي صوراً تظهر الطائرات الروسية في سماء ليبيا أواخر أيار الماضي.

  • نظرة على هامش النفط

    موسى الساده
    في شباط/ فبراير من سنة 1922 احتشد أكثر من الألف من الريفيين البحارنة أمام دار المعتمد البريطاني، محتجين على أوضاعهم المعيشية ومطالبين بالمساواة الضريبية مع نظرائهم من أبناء القبائل من سكان الحواضر. حاول "المايجور" دالي تهدئتهم وفض تجمعهم بيد أنه فشل فاضطر لاستدعاء شيوخ من آل خليفة للتفاهم مع المحتجين ليخلص الأمر الى تقديم المحتجين قائمة بمطالبهم من أبرزها المساواة الضريبية بين "السنة" و"الشيعة".

  • إنفصال بريطانيا؛ اتحاد أيرلندا

    مرتضى عباس
    في أيار1921، قسمت جزيرة أيرلندا إلى قسمين، أيرلندا الشمالية كجزء من المملكة المتحدة، وأخرى جنوبية ستصبح في ما بعد جمهورية أيرلندا المستقلة. يقطن أيرلندا الشمالية، بجزء لا يستهان به، سكان بروتستانت (معظمهم من نسل المستوطنين البريطانيين)، لذا فقد ظل الجزء الشمالي جزءاً من المملكة المتحدة. أ

  • رسائل بايدن - بن سلمان

    مرتضى عباس
    الأسبوع الماضي، نشر البيت الأبيض تقريراً استخباراتياً بقي لفترة طويلة ضمن الملفات السرية. هذا التقرير الذي يلقي باللوم على ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، بشكل غير مباشر، في قضية مقتل الصحافي المعارض جمال خاشقجي عام 2018، جاء قبيل فرض وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات جديدة على عدد كبير من الشخصيات رفيعة المستوى من المرتبطين بعملية قتل خاشقجي.

  • بندر بن سلطان والفرص الضائعة

    موسى الساده
    عرضت قناة العربية السعودية سلسلة ثلاثية لما أسمته وثائقي بندر بن سلطان. كانت الحلقات أقرب فيها لأن تكون جلسة مصورةً، استعرض فيها الأمير السعودي أمام العدسات تاريخ السياسة السعودية اتجاه القضية الفلسطينية، ولم يختلف فحواها كثيراً عن مقابلة مطولة أجراها مع صحيفة الإندبندنت السعودية قبل أكثر من عام

  • أميركا ليست بخير

    بشار اللقيس
    يرى جو بايدن برئيس الوزراء الياباني يوشيهيدي سوجا حليفاً رئيسياً له. مع تصاعد التوتر مع الصين، تحاول الولايات المتحدة استمالة طوكيو لصالحها من جديد. الأخيرة لم تخرج من عباءة الولايات المتحدة، هذا صحيح، إلا أن سنوات مرحلة ما بعد الحرب الباردة شهدت فتوراً في العلاقات بين البلدين. فمنذ مطلع التسعينيات حل التنافس الاقتصادي بدلاً عن التعاون الاستراتيجي، وهو ما لم تستدركه الإدارات الأميركية المتعاقبة.

  • سورية والإجراءات القسرية أحادية الجانب .. تجويع وقتل بطيء للشعب السوري!

    قاسم الشاغوري
    فرضت الولايات المتحدة الأمريكية الإجراءات القسرية أحادية الجانب على سورية منذ عام 1979، إذ تم اعتبار سورية آنذاك إحدى الدول الداعمة للإرهاب، وآتى ذلك كرد من الأمريكيين على موقف سورية من الثورة الإسلامية في إيران.

  • مأرب ترسم نهاية الحرب

    علي حمية
    حمَل عام 2020 بشرى خير لليمنيين بفيضان السد للمرة الأولى منذ ترميمه أي منذ 34 عاماً، ثم حمل عام 2021 بشرى التحرير، فقد شكل سقوط سد مأرب بيد قوات التحالف العربي عام 2015 ضربةً معنويةً قاسيةً لعنفوان اليمنيين وترك ندوباً غائرةً في الوجدان اليمني لم يشفها سوى المشاهد المسربة لطواقم عسكرية من قوات صنعاء على ضفاف السد

  • سياسات استدراكية: ما هو ميزان الموقف بين بايدن ودمشق؟

    عقيل محفوض
    قد لا تساعد تعقيدات الموقف، وقلة الموارد والإمكانات والخيارات، والفساد، وإخفاق السياسات الحكومية... على توقع الكثير، إلا أن التردد والخوف قد يصل بصاحبه إلى المخوف منه، ومن ثم فإن عليهم التحلي بالهمة والإقدام، والعمل على "صناعة الحلول" بأيديهم، لا انتظار أن تصنعه لهم أوليات ورهانات الآخرين في بلدهم، ولا أن يقعدوا بانتظار الفَرَج من عالم الغيب.

  • بيت أبيض جديد، المملكة الأمريكية باقية

    موسى الساده
    عكست حالة الهلع والتحليل الرغبوي لوجوه وشخصيات الحكم السعودي شدة وعيهم لحجم المقامرة التي قامروها على مدى السنين الأربع الماضية وتشبثهم الأعمى بالإدارة الجمهورية لترمب. بيد أنه وللمفارقة، وبمجرد تواتر أنباء تقدم المرشح الديمقراطي جو بايدن ظهرت على السطح مقامرة أخرى شبيه من قبل خصوم حكم ولي العهد السعودي الذين ما فتؤوا بالغرق في خيالات وصول المخلص والمنقذ من عصر "دعم الإستبداد"

  • التنافس التركي الروسي: من دمشق إلى كييف

    ألبتكين دورسان أوغلو
    لم تكن العلاقات بين الاتحاد السوفياتي وتركيا ودية بأي حال. لقد ساد انعدام الثقة المتبادل بينهما طيلة مرحلة الحرب الباردة. بالنسبة لموسكو، شكلت أنقرة تهديداً كبيراً مع عضويتها في الناتو. اعتبرت موسكو عضوية تركيا في الناتو تهديداً لها. بعد انهيار الاتحاد السوفياتي، بدأت العلاقات التعاون التجاري يتحسن تدريجياً بدلاً من التهديدات المتبادلة. فارتفع حجم التجارة من 700 مليون دولار عام 1992، إلى 4.5 مليار دولار عام 2000 و32 مليار دولار عام 2013.

  • جمر تحت رماد الجنوب السوري

    أحمد الدرزي
    لم تكن مصادفةً أن تندلع الاضطرابات التي تحولت إلى الحرب المدمرة في سوريا من الجنوب السوري، فمنذ أن بدأ التخطيط لإيجاد الكيان الصهيوني على أرض فلسطين، كانت الهواجس الأمنية والمائية حاضرة بقوة في الدراسات

  • إيران والسعى لتلافي المآلات العثمانية

    تامر بدوي
    لا تختلف كثيراً تكتيكات واستراتيجيات خصوم تركيا العثمانية وخصوم إيران الإسلامية، لجهة محاولات الإنهاك والتفكيك. أصبح نفوذ طهران وأطراف محور المقاومة من أفغانستان شرقاً حتى منطقة شرق المتوسط غرباً واليمن جنوباً، محلاً للاستهداف المتواصل بصورة مشابهة لاستهداف السلطنة العثمانية والرامي إلى عزل الأطراف عن المركز (أو المراكز عن بعضها).

  • اقتصاديات الموت؛ من شرق أوروبا إلى المتوسط

    هيئة التحرير
    لا يمكن تحديد تاريخ دقيق لمهام البنتاغون في نقل السلاح من شرقي أوروبا إلى الشرق الأوسط. لكن غزو العراق عام 2003، بالتأكيد، كان محطة مفصلية في تاريخ بدء العمليات السوداء المتعلقة بنقل السلاح.

  • السلطة الفلسطينية: توبة فرعون

    نضال خلف
    في ظلّ تسارع عمليّة تركيب قطع "الشرق الأوسط" الصهيوني، الذي يقطف اليوم ثمار قرنٍ من التقسيم والإفساد والتدمير، تبرز تصريحات ومواقف مسؤولي السلطة الفلسطينية لتضيف إلى هزليّة المشهد حالة من الإرباك المفصليّ، بين من يرى في خطاب السلطة "توبةً نصوحة" ومن يعتبرها عباءةً من النفاق لستر الخيانة

  • ديمقراطية وهم الحرية

    مروان صالح
    في تشرين الثاني/ كانون الأول (نوفمبر/ديسمبر) عام 2011، وتحت عنوان «اللامساواة والانحدار الأميركي» صدرت دراسة في دورية «الفورين أفيرز» تتحدث عن «المواطن العادي»، والذي، وفقاً للدراسة، يعيش في أميركا خارج دوائر النخبة وشبكات المصالح المالية والكتل التصويتية المؤثرة.

  • "الأمميّة التقدميّة"، صفقة خضراء جديدة عالميّة وحدود "وحدة اليسار"

    لوي أولداي
    غلب الظنّ أنّ أيّ شخصٍ ينتقد أو يشكّك في مشروعٍ يظهر أنّه حسن النيّة كـ "الأمميّة التقدميّة" سيصنّف على أنّه "متمرّدٌ فتنويّ"، مذنب بتوهين وحدةٍ مطلوبةٍ جدًّا لدى اليسار. لكنّه من الواضح أنّ الوحدة التي تنادي "الأمميّة التقدميّة" لأجلها شاملةٌ للغاية، لدرجة أنّها تضمّ مناصرين لما يجب أن يكون لعنةً بغيضةً لدى أيّ "تقدميّ" – الإمبرياليّة.

  • السلام الإماراتي الإسرائيلي: خطوة في الاتجاه المعاكس

    صائب عريقات
    هذا النص خلاصة حوار مكتوب مع أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، الدكتور صائب عريقات. وبغض النظر عن موقف الخندق من "السلام ومشاريعه" فلسطينياً وعربياً. إلا أننا نحرص على تقديم مقاربة الدكتور عريقات "كما هي" ودون أي تغيير، أملاً في إثراء النقاش حول مقاربة السلطة الفلسطينية لواقع الاحتلال، وموقفها من مشاريع السلام "العربية - الإسرائيلية".

  • قانون قيصر "لتجويع" المدنيين السوريين.. ثم ماذا بعد؟

    قاسم الشاغوري
    يعتقد أنصار القانون من المعارضة السورية بأن هذا القانون سيكون بمثابة عامل الضغط الأخير الذي سيؤدي إلى إسقاط نظام الحكم في دمشق، لكن التاريخ يرشدنا دائماً إلى أنه لم تسقط دولة ولم يسقط نظام حكم بسبب إجراءات أو قوانين مشابهة، بينما قالها الأميركيون صراحة على لسان سفيرهم "جيمس جيفري" بأن القانون لا يبتغي إسقاط الدولة السورية أو الحكومة السورية، إنما يبتغي تغيير سلوك الحكومة

  • تحولات كبرى من ترامب إلى بايدن

    ريتشارد مورفي
    كثيرة هي الأسئلة حول الإدارة الأميركية الجديدة، وكثيرة هي الإجابات أيضاً. ومما لا شك فيه أن بايدن سيعود إلى حد كبير إلى سياسات أوباما تجاه أوروبا، بما في ذلك دعم حلف شمال الأطلسي، وسينعكس ذلك بشكل كبير توتراً في شرقي أوروبا

  • فلسطين والصين: متى نبدأ المسير؟

    نضال خلف
    مؤخراً، تتردّد أصداء توسّع النفوذ الصيني، فيما بات يُعرف بخطاب "التوجّه شرقاً"، وهو انعكاس المرحلة الانتقالية التي يشهدها العالم ومنطقتنا إثر انهيار منظومة القطب الواحد. وكأيّ تغييرٍ جذريّ في التاريخ، يفتح صعود الصين باب الأسئلة المصيرية التي وجب على الشعب الفلسطيني خوضها على طريق حربه للتحرّر والتحرير.

  • إيران وتركيا: محاولات اقتصادية لرأب الصدع

    تامر بدوي
    شهدت صادرات إيران من الغاز إلى تركيا تراجعاً خلال السنتين الأخيرتين مقارنة بعام 2017. كان تراجع صادرات عام 2019 مقارنة بالعام الذي سبقه طفيف، وفقاً لما تعكسه إحصاءات الإدارة المنظمة لسوق الطاقة في تركيا. إلا أن تراجع واردات تركيا من الغاز الإيراني متواضع مقارنة بالتراجع الكبير الذي يشهده استيراد الغاز الروسي.

  • من ذاكرة المقاومة العراقية (1): يوم أذلت "كتائب حزب الله – العراق" أميركا

    هيئة التحرير
    بعد عام 2007، صارت العمليات مفتوحة، وهنا ظهرت صواريخ الأشتر (التي طالب الأميركيون عبر وسطاء كثر إيقافها) وعمليات القنص، والكمائن، التي مكنتنا من ضرب الأمريكي بشكل قاس وغير متوقع. ما بين عامي 2007 و2009 وصلنا إلى مرحلة لم يعد الجيش الأميركي معها قادراً على الترجل من أي آلية في بغداد.

  • ترامب وبايدن: أو الإمبريالية القومية والإمبريالية المعولمة

    أحمد عصام
    في ظل الأحداث الأميركية الملتهبة خرج علينا (مثقفونا) بنظراتهم وتحليلاتهم التي وضعتها الماركسية في متاحف الفكر البشري. ثمة جملة من الأسئلة يفترضها الواقع السياسي الأميركي على كل منا، وقد لا نجد إجابتها في ما يتداوله "الباحثون الجدد". ولعل من هذه الأسئلة ما يراود القارئ حول تفسير الصراع الأميركي - الأميركي

  • درس لم نتعظ منه بعد

    جعفر البكلي
    كان جميع الحاضرين ينتظرون أن يفتتح الرئيس الجلسة ويشرع في الكلام  ليبدؤوا، من بعده، عرض ما لديهم من المعطيات والخطط. ولكنّ الرئيس السادات فاجأهم فقد أخذ يصفق بيديه. وجاء إليه من بعيد أحد أعوانه مسرعاً ليرى ماذا يحتاج الرئيس. سأله السادات قائلاً: "فين همّت، وسعد زغلول؟!"

  • سلام "الريّس المؤمن" تاه بين "القبور"... ماذا عن تطبيع ولي العهد؟

    حمزة الخنسا
    الكثير من مواقف ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، يعلن فيها  أن إيران هي أولوية الأولويات بالنسبة لبلاده. وهو ما يعني أن الرياض لن تتجه إلى التصعيد مع واشنطن من أجل القدس لأنها تحتاجها في مواجهة إيران.

  • أميركا: مخاطر الدبلوماسية الشائخة

    ميشال رايمبو
    كان بعض الناس يحلمون بانتخاب جو بايدن ودخوله البيت الأبيض، معتقدين أنه سيأتي بنوع من السلوكيات المتحضرة بعد ولاية دونالد ترامب العاصفة. لكن هذه كانت توقعات زائفة وغير واقعية. في الواقع، إن كلاً من بايدن وترامب هما قبل أي شيء آخر رؤساء الولايات المتحدة، ويعتمدون على نفس العناصر الأيديولوجية الملهمة، والتي تكمن وراء ما يسمى بـ"الدولة العميقة"

  • من المنتصر في الانتخابات الرئاسية الأميركية؟

    هيئة التحرير
    من المنتصر في الانتخابات الرئاسية الأميركية؟ هو سؤال محق بعيد كل استحقاق يُنتج رابحاً وخاسراً. بشكل أولي يمكننا الجزم بأن ترامب سقط بشخصه، وقد فاز بايدن، والأخير ليس مشروعاً سياسياً، بقدر ما هو النقيض لترامب

  • التأثيرات المختلفة للتطبيع الإماراتي على الجبهة الإيرانية – التركية

    تامر بدوي
    أثارت خطوة تأسيس الإمارات علاقات دبلوماسية مع إسرائيل السؤال التالي: من هو المستهدف إقليمياً أكثر؟ إيران أم تركيا؟ هناك من يذهب إلى أن تركيا هي المستهدف بشكل الخاص في الوقت الحالي بالتزامن مع تصعيد خطابي ضد أنقرة ترافقت معه عملية خفض للتصعيد مع طهران منذ تموز/ يوليو 2019 مع زيارة وفد عسكري إماراتي لإيران

  • نزاع حدودي على قلب آسيا

    وسام سعادة
    ما بين الانهماك بمواجهة جائحة كورونا التي بدأت "صينية" وصارت أكثر فأكثر "هندية" في بحر هذا العام، وما بين عودة التوترات بل الاشتباكات في المناطق الحدودية المتنازع عليها في أعالي الهيملايا، أفسدت التحضيرات للاحتفال هذا العام، بالذكرى السبعين لإقامة العلاقات بين الهند المستقلة حديثاً آنذاك والجمهورية الشعبية التي كانت خرجت لتوها منتصرة من الحرب الأهلية الصينية

  • أي طريق لألمانيا؟

    ستيفن كنابه
    إن ترك بريطانيا للاتحاد الأوروبي نهاية العام بأي شكل من الأشكال سيغير توازن القوى داخل الاتحاد الأوروبي بالكامل. يمكن لدول مثل بولندا والمجر، والتي بفضل حكوماتها اليمينية تركت مجال الديمقراطية وحكم القانون وراءها، أن تصبح لاعباً رئيساً وأساسيًا في مستقبل الاتحاد الأوروبي.

  • الصين والهند.. حرب باردة في الأفق!

    علي حمية
    شهد وادي غالوان الواقع في القطاع الغربي من خط السيطرة الفعلية أعنف مواجهةٍ عسكرية بين القوات الصينية والهندية في أيار/مايو الماضي بعد التوتر الذي أثارته الهند بتعبيد عدة مئات من الكيلومترات إلى قاعدةٍ جوية أعيد بناؤها عام 2008 في إقليم لاداخ المتنازع عليه مع الصين

  • تفكيك الصورة الكبرى من بيروت إلى بغداد

    كمال ديب
    "من يتحكم في إمدادات الغذاء يتحّكم في لقمة عيش الشعوب. ومن يتحكم بمصادر الطاقة يمكنه التحكّم في مصير قارات بأكملها. ومن يتحكم في المال يمكنه التحكم في العالم بأسره". ولذلك وضعت أميركا يدها على مصادر الطاقة (النفط) وطرق إمدادته حول العالم

  • السياسة العثمانية الجديدة بين قمتين: قمة اسطنبول وقمة كوالالمبور

    أيمن محمد
    أسدل أردوغان الستار على ماضي حزبه الإسلامي الصرف، وتبنى سياسات توسطّية في الداخل والخارج، بدلاً من السياسات الصدامية التي وقع في فخها أربكان. فبين "الأتاتوركية العلمانية" و"الأربكانية الإسلامية"، اختار أردوغان "الديمقراطية المحافظة" أو "العلمانية المؤمنة"

  • مقابلة مع ميشال ريمبو

    هيئة التحرير
    ينطلق الدبلوماسي الفرنسي ميشال ريمبو في هذه المقابلة من رؤية جغرافية متوسطيّة، ومقاربة يسارية، لأزمات العالم. هو يؤمن بالجغرافيا وأثرها في ترسيم معالم السياسات الكبرى، ويعتقد أن قرب أوروبا من الشرق الأوسط يحتم عليها قدراً من الشراكة والتفاهم مع هذا الشرق بعيداً عن هيمنة الرأسمالية، والرأسمالية الأميركية على نحو خاص

  • صندوق كلينتون  الأسود: إلى الواجهة مجدداً

    هيئة التحرير
    في  مراسلة من جفري فيلتمان لهيلاري كلينتون في الثلاثين من آب 2011، وتتحدث عن ميقاتي باعتباره توّاقاً لمؤشرات إيجابية من الولايات المتحدة. يقول فيلتمان: ميقاتي شخص عملت معه أثناء رئاسته أول حكومة له في لبنان. بالنسبة لي كان التعامل معه، ومن نواحٍ كثيرة، أكثر سهولة من التعامل مع سعد الحريري

  • العسكر الأمريكي في الشرق الأوسط: فرص المواجهة وخيار الانسحاب

    علي حمية
    يمكن القول إن الخفض الطفيف في عديد القوات الأمريكية خارج الحدود، الذي أجراه الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، تنفيذًا لوعوده الانتخابية، هو خفضٌ محدود رغم أنه الأكبر منذ 60 عامًا، بحسب إحصاءات البنتاغون، تمامًا كزيادة الرئيس ترامب المحدودة التي لا تندرج ضمن التعديلات الجوهرية على انتشار القوات الأمريكية.

  • الرأسمالية تقتل!

    جان زيجلر
    يخترق Covid-19  القصور كما الأكواخ. إنّه يقتل الفقراء مثل القلة الثريّة بفارق يكاد يكون هامشياً. لا يعرف حدوداً آمنة. لقد أجبر 3 مليارات إنسان حول العالم على حصر أنفسهم في منازلهم. إنه يخلق الفجائع ويدمّر الاقتصاد ويزرع الموت. ما يحدث خارج البحار يتعلق مباشرة بالأوروبيين.

  • الشرق، الغرب و"الخطر الأصفر".

    ستيفن كنابه
    إلى جانب النقاش حول تغير المناخ وعدم المساواة الاجتماعية وانقراض الأنواع البيولوجية ورقمنة جميع مجالات الحياة، تعتبر عملية رسم حدود العالم متعدد الأقطاب الذي نشرف عليه، ودور الصين فيه بشكل خاص، تحدّياً معقداً. ذلك لأنّ العالم أصبح اليوم يقوم على أعمدة أربعة: التقلب، عدم اليقين، التعقيد، الغموض. وأصبحت الإجابة على السؤال الكبير عن دور الصين في السياسة المستقبلية ملحّة. تقدّم المقالة التالية نظرة عامّة حول العديد من القضايا المتعلقة بالصّين مع إضافة الجوانب التاريخية والثقافية والاقتصادية.

  • استشراف المشهد الأميركي بعد انتخابات تاريخية

    محمد جنبلاط
    يؤمن كثيرون أن جو بايدن صاحب الشخصية الضعيفة، وصاحب المواقف المتقلبة، والقابع تحت ظلال باراك أوباما، لم يكن ليحلم بالعودة إلى البيت الأبيض رئيساً لو لم يجتمع خمس وسبعون مليون أمريكي على كره كل ما يمثّله دونالد ترامب. يعلم الرئيس المنتخب وحزبه الديمقراطي أن هذه الإنتخابات بالذات لم تكن أبداً تتعلّق بأيّ من الحزبين يفوز، ولم تكن تعتمد على هوية المرشّح المنافس، ولم تحدّدها خيارات المرشحين وسياساتهم الإجتماعية وتوجهاتهم الخارجية؛ كان الجميع يعلم أن انتخابات هذا العام كانت تدور حول محور وحيد: دونالد ترامب.