اقتصاد


  • فلسطين: الاقتصاد المقاوِم والاقتصاد المهادِن

    إبراهيم الشيقاقي
    لا يحمل هذا المقال حلاً سحرياً، ولا يفترض أصلاً وجود حلٍ اقتصادي لقضية سياسية. بل على العكس، لسوء حظ الذين آمنوا بالسلام الاقتصادي، فقد فشلت الخطط الاقتصادية للرباعية الدولية وجون كيري وجاريد كوشنر في تدجين الشعب الفلسطيني. يثبت كل يوم يمضي، علمياً وعملانياً، بأن المقاومة في كل الأصعدة الميدانية منها والاقتصادية والثقافية وغيرها، هي السبيل الوحيد للتحرر.

  • التطبيع مرصعاً بالماس والدم

    هيئة التحرير
    تعود أولى خطوات التقارب بين الإمارات و"إسرائيل" إلى عام 2004، تاريخ تأسيس بورصة دبي للماس، وبعد أن تم قبول عضوية دبي في الاتحاد العالمي لبورصات الماس في نفس العام، بعد موافقة الدول الـ22 الأعضاء آنذاك، ودون معارضة تذكر من "إسرائيل".

  • تركيا وآذربيجان؛ علاقات متنامية

    هيئة التحرير
    تعتبر آذربيجان ثاني أكبر موردي الغاز لتركيا بعد روسيا، كما ترتبط تركيا بآذربيجان من خلال خط غاز "تاناب" الذي يربط بين آذربيجان بأوروبا من خلال جورجيا وتركيا

  • الهيركات و"يقظة الضمائر"

    محمد جنبلاط
    إنّ الكلام المنمّق عن الإصرار على قوانين استعادة الأموال المنهوبة - التي يطالب بها الناهبون أنفسهم - عوضاً عن اقتراحات الهيركات، لا يعدّ إلّا هروباً إلى الأمام، يستسيغه بعض مروّجيه لإطالة أمد سطوتهم على المال العام وعلى ودائع الناس.

  • ملاحظات اقتصادية حول انفجار بيروت

    محمد شمس الدين
    عملياً كان من المفترض أن يؤدي الانفجار، وما سببه من توتر أمني، إلى طلب على الدولار وارتفاع سعر صرفه. لكن ما جرى أن انتظار الجهات الرسمية المعنية بإعادة الإعمار المساعدات التي وُعدت فيها الحكومة اللبنانية من الخارج، خفضت من نسبة الطلب على الدولار

  • العملة اللبنانية تُصحِّح نفسها انهياراً

    جوزيف أنطونيوس
    لم يكن انهيار العملة اللبنانية مفاجئًا للمتابعين بل أكثر من متوقع. فالليرة مثبّتة بتكلفة شديدة الارتفاع منذ تسعينيات القرن الماضي، أكان عبر تدخُّل مصرف لبنان مباشرة لشرائها، أو عبر السّبل الملتوية التي اتّبعها للحصول على الدولار. فماذا حصل؟ ولماذا انهارت اليوم؟

  • أزمات القوقاز من منظور اقتصادي

    هادي حطيط
    تشكل منطقة القوقاز محطة عالمية رئيسية لنقل النفط والغاز، وتلعب كل من روسيا، تركيا، جورجيا، إيران، وآذربيجان، فضلاً عن دول الحافة الشرقية لبحر قزوين دوراً مهماً، مباشراً وغير مباشر، في نزاع القوقاز

  • خط أنابيب تاناب

    هيئة التحرير
    وقعت أذربيجان وتركيا مذكرة تفاهم بشأن خط تاناب لنقل الغاز في 24 كانون الأول عام 2011، ثم وقعتا على اتفاقية نظام خط أنابيب "تاناب" في 26 حزيران 2012 في اسطنبول، بعد أن تمت الموافقة عليها من قبل الهيئات التشريعية ذات الصلة في البلدين

  • "عبودية البذور"؛ خمس شركات تحتكر غذاء العالم

    هيئة التحرير
    يعود الأمر إلى أيار/مايو من العام 2014 عندما خرجت قضية مصادرة البذور الزراعية من العالم إلى العلن بشكل واضح، وتحديداً من فرنسا، لـ"تكرّ" بعدها السبحة وتتوالى الفضائح في الشرق والغرب، عن محاولات شركات غربية وضع يدها على بذور العالم، والدخول بحرب وصفت بأنها "ضد الانسانية جمعاء"، بهدف إخضاع الشعوب وتحقيق أرباح مادية هائلة.

  • النفط ما بعد الأزمة: تقدير موقف

    هيئة التحرير
    لم تكن أزمة أسعار النفط في الاسواق الآجلة فترة شهر نيسان – أبريل الماضي مسألة عادية فحسب. لقد شكلت تلك الأسعار صدمة كبيرة بالنسبة للكثيرين، بعدما وصلت في الثلث الأخير من شهر نيسان إلى حد -37 دولاراًَ للبرميل الواحد للمرة الأولى في تاريخ مداولات أسواق السلع الآجلة عموماً والنفط خاصة

  • "نورد ستريم 2": خط الغاز الذي أسخط أميركا

    مهدي عيسى
    العديد من التوترات في غرب ووسط آسيا، ينبغي قراءتها من زاوية الطاقة ومصادرها، خاصةً مع تزايد الطلب على الغاز كبديل عن الفحم وتراجع الاعتماد على الطاقة النووية، في ما يشبه المرحلة الانتقالية من الطاقة الكربونية إلى الطاقة المتجددة. وكما النفط، يتركّز الغاز في بلدان تقع على خطوط الصراع، ما يجعل أمر استخراجه وتصديره ليس على حال من الاستقرار التام.

  • قانون قيصر: "إعادة إنتاج" الحرب

    عقيل محفوض
    على الرغم من تراجع إيقاع العمليات العسكرية في سوريا، إلا أن الحرب لا تزال تمثل "الإطار الإرشادي" أو "المرجعي" لكل ما يجري في الحدث السوري والإقليمي. وهذا يقتضي التأكيد على نقطة قد تمثل إحدى البداهات الرئيسة - لكن المُغفَلَة أحياناً – في قراءة الحرب، وهي أن الصراع هو الثابت الرئيس تقريباً في السياسة، وأن "ما بعد الحرب هو الحرب"

  • رحلة الألف ميل: أين أصبح لبنان من اكتشاف النفط؟

    محمد رمال
    بين عامي ١٩٤٧ و ١٩٦٧، و في عهد الرئيس كميل شمعون، تم حفر سبعة آبار (تربل، يحمر البقاعية، سحمر، القاع، عبرين، تل ذنوب وعدلون). توقّف بعد ذلك النشاط النفطي في لبنان إبّان الحرب الأهلية، ليُصار بعد انتهاءها الى إجراء عدة مسوحات ثنائية الأبعاد (2D) في منطقة صغيرة في البحر قبالة الشمال (سنة ١٩٩٣)، ثم على كامل المساحة البحرية (بين سنتي ٢٠٠٠ و٢٠٠٢)، وصولاً إلى المسح الأهم، الثنائي والثلاثي الأبعاد بين ٢٠٠٦ و ٢٠١٢

  • البنوك المركزية بين الاستقلالية والمساءلة

    أسامة رحال
    نشأ أول بنك مركزي في السويد عام 1668، وتبعه عام 1694 بنك انكلترا، وعلى رغم أنّ أغلب تشريعات البنوك المركزية في العالم صادرة في قوانين عادية، بيد أنّ بعض مواثيق البنوك المركزية أصبح له قيمة شبه دستورية

  • لبنان وسباق الغاز في شرق المتوسط

    علا رضا
    أصبح المشهد واضحاً اليوم في شرق المتوسط بعد سنوات غامضة لجهة التفسيرات السياسية. فبعد تأسيس منتدى غاز شرق المتوسط في أيلول الماضي في القاهرة بحضور وزراء الدول المؤسسة؛ اليونان، قبرص، إيطاليا، مصر، فلسطين، الأردن، والعدو الاسرائيلي، لتعزيز التعاون الإقليمي بمباركة أميركية - أوروبية، في ظل غياب كبير وعزل واضح لبعض الدول الأخرى شرقي المتوسط كتركيا ولبنان

  • "آخر الدواء الكي" حل مصرف لبنان الجديد!

    سامر غدار
    حاولنا في المقالات السابقة تسليط الضوء على الأزمة الاقتصادية اللبنانية من زاوية السياسة النقدية المتمثلة بالمصرف المركزي اللبناني، مصرف لبنان، وحاكميته. بالإضافة إلى ذلك تناولنا أزمة الدين العام منذ بدء تراكم الدين الخارجي وما انتجته تلك السياسات الفاشلة من كساد اقتصادي لم تشهده الجمهورية منذ نشأتها. سأحاول في هذه السطور تسليط الضوء على بعض المقترحات والتحليلات بناء على بعض تعليقات ستيف هانكي (Steve Hanke)، الاقتصادي الأميركي الشهير.

  • مصير الليرة: بين سلامة وحيتان المال

    كمال ديب
    إنّ الوضع الاقتصادي الصعب الذي يعيشه لبنان اليوم أساسه تدهور المالية العامة (دين عام يناهز 90 مليار دولار وعجز خزينة مزمن) وتراجع سعر صرف الليرة من 1500 ل ل إلى 3500 – 4000 ل ل. وجرّ ذلك إلى تدهور الحالة المعيشية لأغلبية المطوانين لأنّ النسبة العظمى من السلع الغذائية والاستهلاكية تأتي عن طريق الاستيراد.

  • منظومة الاقتصاد الدولي ما بعد الكورونا

    سامر غدار
    لم يتغير العالم يوم الانتصار على النازية بل يوم طبقت خطة مارشال الاقتصادية. آنذاك، تحول الانتصار السياسي العسكري إلى هيمنة دولارية بكل مفاعيلها. لم تقدم الولايات المتحدة ملايين الشهداء كالاتحاد السوفياتي، لكنها رسملت الانتصار بطريقة مكيافيلية لا مثيل لها، لتصبح عملتها ركن النظام النقدي العالمي.

  • فلسفة اللافلسفة واقتصاد "البونزي سكيم"

    سامر غدار
    في لبنان، هناك سياسة اقتصادية ونقدية نشأت بعد الحرب أدت إلى ما أدت إليه من استدانة غير قابلة للاستمرار، ودوْلرة شبه مطلقة للاقتصاد. وهنا يجب إعادة التأكيد أن اقتصادنا غير منتج. الحل الوحيد لإكمال رحلة الاستدانة ودفع الفوائد ودعم الليرة

  • حول الصين والاتجاه شرقاً

    دانييل يونسي
    يعتبر مناهضو ترامب من الأميركيين أن الأخير "حصة روسيا"، أو حتى عميلاً روسياً يمثل مصالح موسكو الجيوسياسية. لكن الواقع أن أي علاقة - إن وُجدت - بين الإدارة الأميركية الحالية وروسيا الاتحادية هي مسألة محدودة جداً. برأيي تنطلق خلفية هكذا اتهام بشكل غير مباشر من محاولة إعاقة تقدم العلاقات الصينية – الروسية وتطوّرها

  • في تقييم حاكمية مصرف لبنان

    سامر غدار
    إن الحكم على حاكمية مصرف لبنان سهلة جداً. فليس بالجوائز والصور تقوم السياسات النقدية ولا بمقولة "الليرة بخير ومتينة" يتحقق الاستقرار النقدي. الحل سهل وبسيط، يجب إعداد قانون عصري يحل مكان قانون النقد التسليف المهترئ، ويجب تعيين أصحاب الكفاءة، وهم كثر.

  • عواقب الحرب المالية الأميركية في الشرق الأوسط

    هشام صفي الدين
    عندما تفشت جائحة كورونا في إيران في آذار 2020، وقعت الدعوات إلى رفع القيود المالية عنها للسماح باستيراد ما تحتاجه من الإمدادات الطبية على آذان صماء في إدارة الرئيس دونالد ترامب. لم يكن عند البيت الأبيض أيّ نية لكبح أداة القرن الواحد والعشرين القوية والتي تزداد أهميتها كل يوم في السياسة الخارجية للولايات المتحدة: الحرب المالية.

  • لا اقتصاد ولا حرّ

    حسين عمار، أسامة رحال
    هاكم خبراً بمئة دولار: لبنان يمتلك الاقتصاد الحرّ الأعرق في المنطقة العربية! أين محمّد شقير، طربون حبق الهيئات الاقتصادية، أين هو؟ هاتوه ليخبرنا ما الذي تعنيه هذه العبارة. بلدٌ يعتاش على الأكاذيب وأكاذيبٌ تعتاش على كلمات

  • كيف نقرأ الأزمة الاقتصادية اللبنانية؟

    جمال واكيم
    لا يمكن استقراء الواقع الاقتصادي اللبناني بمعزل عن علاقة الشرق بالغرب، كما لا يمكن قراءته بمعزل عن قوى الهيمنة ورؤيتها لمنطقتنا ومجتمعاتنا. من القرن السادس عشر إلى اليوم، تعيش المنطقة تشابكاً معقداً من بين الاقتصاد والسياسة.

  • صراع الغاز في المتوسط

    عباس الزين
    في عام 2010 قدّرت" هيئة المسح الجيولوجي "الأميركية مخزون الغاز في منطقة شرق البحر المتوسط بحوالي 345 تريليون قدم مكعب. وتشمل هذه الاحتياطيات 223 تريليون قدم مكعب من الغاز في حوض دلتا النيل، إضافة إلى 6 مليار برميل من الغازات السائلة، و1.8 مليار برميل من النفط. كما يحتوي الحوض الكبير على 122 تريليون قدم مكعب من الغاز في المنطقة الواقعة قبالة شواطئ قبرص ولبنان وسوريا.

  • نداء الخندق: عودوا إلى الأرض!

    هيئة التحرير
    ماذا لو عملت البلديات بدعم من الحكومة والمجتمع الأهلي خاصةً الشباب، على استصلاح الأراضي، وتطوير شبكات ري، وتأمين أسمدة وحبوب مؤصلة، بالإضافة إلى أدوات الزراعة الأساسية.

  • نحو دولة رعاية اجتماعية واقتصاد إنتاجي

    جوزيف أنطونيوس
    لبنان خضع،منذ بداية تسعينيات القرن الماضي، لسياسات مالية مستوحاة من مخطط بونزي الهرمي، هرم اقترب من الانهيار أكثر من مرّة ولم تُنقذه سوى أموال الدول المانحة. لكن الثمن كان تضخم خدمة الدين، لا بسبب بلوغه مستوًى هو من الأعلى في العالم فحسب، بل لأن أسعار الفائدة، وهنا لبّ الفساد المقونن، تبلغ أضعاف أسعار الفائدة العالمية.

  • نظرية التبعية الإقتصادية

    هادي حطيط
    مقال تعريفي. ترى نظرية التبعية الاقتصادية (EDT) عالمًا ثنائي القطب، توجد فيه مجموعة من الدول الغنية ومجموعة أكبر من الدول الفقيرة. إن جوهر علاقتهم يشبه المحسوبية أو العلاقة بين السيد والخادم. يمكن تعريف EDT على أنها شرح للتنمية الاقتصادية للدولة من حيث علاقاتها السياسية والاقتصادية الخارجية (Ferraro، 2008).