لقد تعلمت الصين من تاريخها عندما فتحت أبواب بلادها وتغلبت على صدمة تدمير أسطولها البحري. الآن يسافرون حول العالم ويعيدون كنوز العالم إلى ديارهم. بالرغم من كورونا سيستمر النموّ الاقتصادي الصيني حتّى آخر نفس ممكن.