محليّات


  • عن تشرين وقطعة الـ"بازل" الناقصة

    علي الرفاعي
    كنت واحداً ممن وجدوا أنفسهم هناك فجأة برفقة زوجتي وصديقين طبيبين متزوجين حديثاً. ليس مهماً كيف وصلنا إلى البلد، شأننا في ذلك شأن العشرات الذين وصلوا مثلنا. ورغم غرابة الموقف وسورياليته في بلد تحكمه التناقضات، إلا أن هؤلاء الغرباء الذين ما اجتمعوا يوماً إلا تحت راية الزعيم أو الحزب أو الطائفة، اجتمعوا هنا والآن.

  • المناظرة الرئاسية الأمريكية من وجهة نظر لبنانية

    محمد جنبلاط
    على بعد أقل من شهر واحد فقط من الانتخابات الرئاسية الأميركية في تشرين الثاني ٢٠٢٠، بدا السباق على كرسيّ المكتب البيضاوي في البيت الأبيض محتدماً أكثر من أي وقت مضى

  • حزب الله وحماس؛ عودٌ على بدء

    علي حمية
    فتحت زيارة رئيس مكتب حركة حماس السياسي "إسماعيل هنية" إلى بيروت مطلع أيلول المنصرم باباً جديداً للجدل السياسي في لبنان. الكثير من الجيوش والمواقع والصفحات الإلكترونية، جعلت من زيارة هنية مادةً دسمةً للاستثمار ضد المقاومة، بحجة أن تحالف حزب الله وحماس يعرض أمن لبنان للخطر، بعد أن كانت الحجة لسنوات خلت التصويب على حزب الله لافتراقه عن حماس وتخليه عن المقاومة الفلسطينية

  • رؤية شينكر للبنان وحزب الله

    هيئة التحرير
    كان التفجير الذي استهدف "بنك لبنان والمهجر" في 12 حزيران 2016، مسألة بالغة الحساسية بالنسبة لديفيد شينكر، الباحث في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى، والمقرّب من الصهاينة آنذاك. "إنذار غامض من حزب الله"؛ بهذا العنوان أراد شينكر وصف انفجار بيروت حينها

  • ثورة 17 تشرين؛ ما لها وما عليها

    بشار اللقيس
    الثورة معضلة. هي لا تُقرأ من خارجها. هذا ربما ما يفسر عجز الأكاديميا عن التنبؤ بلحظتها غالباً. في الثورة تطوّر كيفيّ، تحوّل لا يمكن فهمه بالمؤشرات ولا بالإحصاءات. و17 تشرين كانت ثورة من مثل هذا النحو. وقد يختلف البعض في وصفها؛ ثورة، انتفاضة، هبة شعبية، حالة غضب، أو غيرها من الصفات. إلا أنها وللحق ثورة؛ لا بحجمها، ولا بنتائجها الراهنة، بل بما عبّرت عنه.

  • بعلبك: كيف تصنع حزام البؤس في لبنان

    مصطفى خليفة
    أزاحت زراعة الحشيش "عبء المنطقة" عن كاهل الدولة، إذ ترَكت الحكومات المتعاقبة سكان بعلبك لنوع من الإدارة الذاتية. كل ذلك سمح لهذا القطاع غير القانوني بالتطور والنمو