تراوح حضور الزعيم الأرجنتيني الأشهر تشي جيفارا (1928-1967) في أفريقيا بين قراءة تقدمية بالغة العمق لمفهوم "الجنوب العالمي" مستبعدة أي إسهام للاتحاد السوفيتي أو أوروبا الشرقية - عوضاً عن "العالم الرأسمالي" -، في حماية قضايا هذا الجنوب، سواء في أمريكا اللاتينية أم في أفريقيا. وهي الفرضية التي صمدت حتى نهاية الستينيات؛ وبين تجربة بائسة على الأرض وُصفت "بالعام الضائع" الذي اختفى فيه تشي عن الأنظار بعد أن غادر كوبا متوجهاً إلى أفريقيا لخوض القتال في صفوف "الوطنيين" في الكونغو.

وحسب رصد "جيفارا" المعنون Che in Africa فقد كانت التجربة في مجملها محبطة له. حيث أن القوى المحلية لا تتمتع بكفاءة معقولة، وتتسم بالعناد، والتقاتل على الفشل. ما أشعره بالعجز عن معالجة مثل تلك المشكلات، حيث لم تخرج العديد من الأزمات في أفريقيا عن توازنات الحرب الباردة.

 

جيفارا وأفريقيا: اقتراب أولي

يظل منطقياً أن تكون القاهرة، حاضنة حركات التحرر الأفريقي لاسيما بعد ثورة تموز/يوليو 1952، هي وجهة تشي جيفارا الأولى في القارة حيث توجه لها في حزيران/يونيو من العام 1959 (تلتها زيارة مهمة لشريكه في النضال الزعيم الكوبي فيدل كاسترو في يوليو 1960) بعد أن تجاوز للتو عامه الثلاثين بغرض "دراسة تجربة الاصلاح الاقتصادي" المصرية، ولمقابلة عبد الناصر. ويمكن القول أن اقتراب "تشي" الأولي من أفريقيا كان استكشافياً وعلى أرضية مشتركة إلى حد كبير، إذ اقترن نجاح الثورة الكوبية بتزخيم مشروع الاستقلال الوطني في القارة الأفريقية، فتركزت أنظار "تشي" نحو قطبين أفريقيين مهمين هما مصر – في ظل دورها التحرري آنذاك في القارة -، والجزائر صاحبة التجربة النضالية الأقوى ضد الاستعمار الفرنسي والأوروبي بشكل عام في القارة.

 

جيفارا و"الجنوب العالمي":

بادر جيفارا بخطوة هائلة في تعميق النقد الماركسي للرأسمالية، كما وفي نقد واحد من أهم تجليات الأخيرة؛ الاستعمار. لقد رأى بوضوح أن الإمبريالية ليست مجرد امتداد للرأسمالية، بل هي لكنها متداخلة على نحو معقد في "ِشروط تحققها". يفسر روبنسون ذلك بأن الاستعمار كان أول مراحل تطور الرأسمالية التي توسعت على نحو مستمر في موجات متلاحقة وصولاً لشكلها الشمولي الراهن، وأن أنطولوجيا جيفارا الثورية قد تشكلت في خضم الأزمات المتكررة للرأسمالية، والمجتمع والحضارة، وديكتاتورية المُلكية، وتجربة جيفارا الشخصية حول الطبيعة الاستعمارية للقوة coloniality of power (التي تشمل نظم التراتبيات، ونظم المعرفة، والنظم الثقافية داخل المجتمعات المستعمرة). ولخص روبنسون "المنهج النقدي الثوري "الجيفاري"  بأنه قام على إفراد مساحات من النقد الذاتي والاجتماعي، وعلى تشجيع التفكير الذاتي والتضحية من أجل صالح الإنسانية وتعزيز الممارسات المناهجية والتربوية المناهضة للعنصرية والجنسية anti-sexist، وتشجيع العامة على التعلم من المعارف المتجذرة في تواريخ ونضالات الجنوب العالمي. كما حث جيفارا على التعليم، الذي لا ينبغي أن يكون مجانياً فحسب، بل وأن تقع عليه مسؤولية تلبية كل حاجات أفراد المجتمع الأكثر تضرراً.

واتضحت ملامح مقاربة جيفار أكثر "للجنوب العالمي" خلال حضوره للسيمينار الاقتصادي الثاني للتضامن الأفرو - آسيوي في الجزائر (في شباط/ فبراير 1965) وحديثه الهام عن عدم وجود حدود في النضال ضد الاستعمار حتى الموت "لا يمكننا البقاء مختلفون في مواجهة ما يحدث في أي جزء من العالم"، وأن الحدود الجغرافية لم تعد تمثل أية عوائق في النضال المسلح ولا يجب أن يقصر الأفراد نضالهم على دولهم فحسب"، ونظر معاصرون لتصورات جيفارا بأنها "ٌقومية العالم الثالث"، مع ملاحظة تأثير أجواء الحرب الأمريكية في فيتنام وبوادر هزيمة الولايات المتحدة فيها، وما أسهمه ذلك من رفع الخطاب الحماسي لهذا المستوى. لكن النقطة الأبرز في نقد جيفارا، الذي كان متسقاً مع توجهات كوبا الرسمية بشكل تام، للاتحاد السوفيتي لعدم تقديمه الدعم المناسب لفيتنام، كما اتضح في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة (1964) بانتقاده للاتحاد السوفييتي "لانتهاجه سياسات إمبريالية رخوة detente". ودعوته للدول الاشتراكية المتقدمة لاستثمار رأسمالها في الدول المتخلفة "الملتزمة ببناء الاشتراكية"، ودعا الاتحاد السوفيتي، باعتباره قائد العالم الاشتراكي، إلى القيام بدوره كزعيم، ولمح جيفارا إلى أنه في غياب مساعدات سوفيتية مناسبة للعالم الثالث فإن "كوبا ستملأ هذا الفراغ في القيادة بتمثيلها مصالح العالم الثالث والثورة".

وعلى مستوى تنظيمي اقترح "جيفارا" تكوين تنظيم مشابه للتضامن الأفريقي الآسيوي بحيث يشمل جميع "المناطق الثلاثة المتخلفة": أميكا اللاتينية وأفريقيا وآسيا. وفي يناير 1966 تم تبني مقترح جيفارا في مؤتمر القارات الثلاث Tricontinental Conference في العاصمة الكوبية هافانا (الذي كان يعد له المغربي المهدي بن بركة قبيل اغتياله في تشرين الأول/أكتوبر 1965)، فتأسست منظمة التضامن مع شعوب أفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية Solidarity with the Peoples of Africa, Asia, and Latin America (OSPAAL) وشملت أمانتها المكونة من 12 دولة كل من غينيا والكونغو من أفريقيا.

 

جيفارا والعام الضائع في أفريقيا: مأساة الكونغو

حظيت مقاربة "جيفارا" لأزمة الكونغو في العام 1965 باهتمام كبير من قبل مؤرخي سيرته الذاتية، ولخصت تلك السير (لاسيما التي كتبها أندرسون وتايبو Taibo اعتماداً على شهادات مقربين من جيفارا وعهده) أنه كان متعجلاً للغاية لمغادرة كوبا ودعم الثورة في أماكن أخرى في أمريكا اللاتينية، لاسيما بلده الأرجنتين، وأنه حظي بدعم الزعيم الكوبي فيدل كاسترو لفكرته بمساعدة المتمردين في الكونغو. ويبدو أن كاسترو مال لهذا الخيار جزئياً لصرف "تشي" عن التورط دون إعداد كاف في نشر فكرة "المراكز" (focus بالأسبانية، وهي مراكز ريفية بالأساس يتركز بها عناصر المقاومة المسلحة ضد الاستعمار) في أمريكا اللاتينية. وحسب "تايبو" فإن الرجل الثاني خلف "تشي" في الكونغو وهو فيكتور دريك V.Drake رأى أن "تشي" ذهب للكونغو "بالمخالفة لفكرته الأصلية بالذهاب إلى الأرجنتين"، وينقل عن بابلو ريفالتاPablo Rivalta، سفير كوبا الأسبق في تنزانيا والذي ساعد تشي في مهمته في الكونغو ووفر له ملاذاً بعد فشل هذه المهمة، أن "الكونغو كانت بمثابة قاعدة "لتثوير" جميع الدول الأفريقية... وأن النضال والتدريب ونشاط حركة التحرر الكونغولية كان من أجل خدمة جميع الدول، لاسيما جنوب أفريقيا". وبدا "تشي" حالماً تماماً بنزوعه لتحدي الإمبريالية العالمية بتنظيم المقاومة على مستوى متناهي الصغر في القرى الأفريقية، الأمر الذي اتسق تماماً مع ما رآه "العولميون" globalists من وجوب أن تعمل الأنشطة المحلية في فجوات النظام الرأسمالي.

وحسب سردية جهاز الاستخبارات الأمريكي، الذي أدار أزمة الكونغو وتمكن من تصفية تشي جيفارا لاحقاً، فإن الدول الأفريقية لم تقدم سوى مساعدات محدودة للغاية لمتمردي الكونغو في منتصف الستينيات، وحتى الأسلحة التي قدمها الاتحاد السوفييتي والصين كانت متدنية القيمة بشكل كبير لاسيما أن المتمردين لم يكونوا ملمين بطريقة تشغيلها. ونقلت النيويورك تايمز" (كانون الأول/ ديسمبر 1964) عن ملحق عسكري أمريكي في ليوبولدفيل قوله "ليس لدينا حتى قلقل من حصولهم على معدات ثقيلة لأنهم لا يعرفون استخدامها"، ولاحظ ضباط مخابرات أمريكيون أن الحكومات الأفريقية التي عارضت تشومبي Tshombe كانوا "حفنة لا قيمة لها" إذ لم تقم بأي شيء مؤثر. وأن كوبا وحدها التي أرسلت عناصر بشرية في نيسان/أبريل 1965 بقيادة تشي جيفارا، ولم تتمكن المخابرات الأمريكية من التأكد من وجود "تشي" إلا عن طريق مخبر من الأهالي بمقارنة الصور التي كانت متوفرة وقتها.

ورصدت الاستخبارات وصول أكثر من مائة مستشار عسكري كوبي لتدريب ومساعدة المتمردين الكونغوليين في الفترة 1964 - 1965، وأن القوات التي حضرت برفقة "تشي" لم تستمر سوى سبعة أشهر فقط، في فشل واضح ودون تحقيق منجز حقيقي على الأرض.

وفي المحصلة، كما أوجز جوردون ماكورميك في مقال مهم عن إرث "تشي"، فإن الأخير كان يحلم بتكوين "مركز أكبر" grand foco يجذب مقاتلي الجماعات المسلحة الوطنية من أرجاء أفريقيا الوسطى والجنوبية، ليقوموا بالتالي بمواصلة القتال في بلدانهم. وأن الثورة بهذه الطريقة ستتوسع بشكل متزايد في أرجاء القارة الأفريقية. لكن بدلاً من سير الأمور على هذا النحو، فإن المحصلة الوحيدة للصراع هي إضعاف نظام جوزيف كازافوبو J. Kasavubu لدرجة أنه تم التخلص منه بانقلاب عسكري داخلي قاده رئيس الجيش موبوتوسيسيكو، وكان ملفتاً أن الانقلاب وقع بعد مغادرة "تشي" للكونغو بثلاثة أيام فقط.

 

جيفارا وأفريقيا: حلم عابر؟

يمكن وضع تصورات "تشي" الشمولية للنضال الجنوبي بشكل عام (وضمنه الأفريقي) في سياق في رؤية رومانسية، وإن لم تخل من نفاذ بصيرة ملفت. وانتقلت أفكاره بين الجزائر، التي وصفت بأنها حب كوبا الأول في أفريقيا، والقاهرة، مركز حركات التحرر الأفريقي، وغانا (ثاني أهم حلفاء كوبا في أفريقيا بعد الجزائر) التي زارها في كانون الثاني/ يناير 1965 بصفته وزيراً كوبياً للصناعات على رأس وفد من ستة شخصيات كوبية بارزة، ولقاءاته مع الرئيس الغاني كوامينكروما الذي تبنى خطاب الاستعمار الجديد وفشل في استكمال مشروعه الوطني. كما انتقل "تشي" حركياً في الكونغو وسط تصاعد الأزمة حتى وصول موبوتو للحكم بدعم أولي من الاستخبارات الأمريكية. وهكذا تمثل صلة "تشي" بأفريقيا مجرد حلم عابر لاعتبارات عدة، لا تمثل بطبيعة الحال خلاصات حاسمة هنا، منها عدم قدرة "تشي" على قراءة تشابكات الأوضاع المحلية في الكونغو وبقية الدول الأفريقية، وذهنية النخب السياسية والعسكرية التي تقرب منها تشي في نقاط كثيرة لكنه عجز عن فهم آفاق تصوراتها للاستقلال وطبيعة العلاقات والتشابكات الدولية، وبينما انتقد "تشي" الاتحاد السوفيتي ودول الكتلة الشرقية انتقادات لاذعة- وحقيقية- شأن مواقفها تجاه قضايا الاستقلال والتنمية في "العالم المتخلف"، فإنه لم ينتبه لبراجماتية توجهات "الثورة الكوبية" في أفريقيا بشكل كامل، وحدود توظيف "القوات العسكرية الكوبية" ضمن سياقات الحرب الباردة بشكل كامل كما في أنجولا والكونغو،وفي وإثيوبيا والصومال لاحقاً.

 

مراجع

  1. Dennis Laumann, CheGeuvara's Visit to Ghana, Transactions of the Historical Society of Ghana, 2005, New Series, No. 9 (2005).
  2. Gordon H. McCormick, Che Guevara: The Legacy of a Revolutionary Man, World Policy Journal, Winter, 1997/1998, Vol. 14, No. 4 (Winter, 1997/1998).
  3. James Petras, Che Guevara and Contemporary Revolutionary Movements, Latin American Perspectives, Jul., 1998, Vol. 25, No. 4, Che Guevara and His Legacy (Jul, 1998)
  4. Matt D. Childs, An Historical Critique of the Emergence and Evolution of Ernesto Che Guevara's Foco Theory, Journal of Latin American Studies, Oct., 1995, Vol. 27, No. 3 (Oct, 1995)
  5. PieroGleijeses, Cuba's First Venture in Africa: Algeria, 1961-1965, Journal of Latin American Studies, Feb. 1996, Vol. 28, No. 1 (Feb., 1996).
  6. PieroGleijeses, "Flee! The White Giants Are Coming!": The United States, the Mercenaries, and the Congo, 1964–65, Diplomatic History, Spring 1994, Vol. 18, No. 2 (Spring 1994).
  7. Richard Harris, Reflections on Che Guevara's Legacy, Latin American Perspectives, Jul., 1998, Vol. 25, No. 4, Che Guevara and His Legacy (Jul., 1998).
  8. Robinson, W. I. (2008). Latin America and global capitalism: A critical globalization perspective. Baltimore: The John Hopkins University Press.