على صهوةٍ

مِنْ ضيا كربلاءَ ركِبْتَ

ورُحْتَ

تُقلِّبُ وجهَ الجنودِ على غُربةٍ من تُرابْ...

 

تمرّ بهِم واحداً واحداً

تتفقّدُ

نوراً على الأرضِ

جِسمٌ هُنا دون كفٍّ

وآخرُ من دونِ رأسٍ هناكَ

تُقلِّبُهُم

وتُودِعُهُم قَبرَهُم

ثمّ تتركُ قبراً وحيداً بلا ساكِنٍ

وتقولُ: أعودُ قريباً فقد حانَ وقْتُ الذّهابْ...

 

وما زِلْتَ تمشي

فيأتيكَ نورٌ جديدْ...

تراهُ  أتى من بعيدْ...

تقول – وفيك من الخوف شيءٌ – أحانَ الفراقُ؟

يقول: أبي.

لا تخفْ.

سوفَ تُكملُ دربي الّذي كان أكملَه قبلَنا كُلُّ من دُفنوا

ومن شاء يُكملُه سوفَ يُدفنُ أيضاً

فدرْب كهذا

له أهلهُ

وفي أهلِهِ كُلُّ طِفلٍ شهيدْ...

 

هكذا

قد أُتِمَّ اللّقاءُ

وكانَ لقاءً لأجلِ الغيابْ...

 

                                                                                                    حسين مالك عبد الله.